سخافة.. لا أكثر

تم النشر فى تركي السديري مع 0 تعليق 4 / فبراير / 2014

[المحتوى من البديل]


    إما أن يكون أولئك المتخصصون بالكذب الإعلامي يتلقون تمويلاً اقتصادياً متواصلاً من دول جزيلة القدرة لو كانت دولاً غربية.. أو بعض غربية.. أو لو كانت من جماعات الإرهاب الرسمي، وأعني بذلك الدول القريبة من الحدود السعودية؛ لكنها تريد أن تكون صاحبة مصالح مما حولها من حدود..

النذالة متوفرة بجزالة غريبة.. البعض أكبر منك سناً - إذا كنت في عمر الأربعين - يذكرون أن بعضاً ممّن يوجّهون أوقح الأخبار بالنسبة للمملكة كانوا من بلد أوروبي؛ الوجود فيه سياحياً لأكثر من نصف شهر يعني جزالة صرف مالي لا يطيقه كل مسافر.. كيف أصبح هؤلاء في ديمومة وجود هناك؟..

سبق أن أشرت منذ زمن قريب إلى أوضاع هؤلاء المتخلصين من أي ردع أخلاقي والمعتزلين بالولاء لأي دفع مادي حتى ولو أتى من إسرائيل.. علماً أن إسرائيل بعيدة عن ممارسة هذه الوقاحة، إذا قارنا مستوى ما يُشاع من أخبار مضللة بين ما يأتي من إسرائيل - وهو أكثر عقلانية - وبين ما يندفع من مصادر هؤلاء العرب.. غير اليهود.. فإننا لا نجد أنفسنا أمام آراء حتى ولو كانت متواضعة الموضوعية فيما تطرحه من رأي، وإنما نجد أنفسنا أمام تناول غير أخلاقي خصص المملكة بهذا التنوع في بث مقالات أو أخبار جميعها تخص المملكة بذلك..

تساؤل آخر يتناول الأمير تركي الفيصل بالقول إنه يمارس مهمة وجود التطبيع السعودي مع إسرائيل.. وهذا غير صحيح.. لكن لماذا لم تنطلق هذه الرؤية في وقت مبكر، حيث قبل عشرات السنين تواجدت علاقات عربية مع إسرائيل.. المملكة من ابتعدت عن أي علاقات مشاكل..

مجال إعلامي آخر يطلق رأياً إلى جانب صورة مكبرة قائلاً: القرضاوي يحث السعودية على وقف دعمها لنظام الحكم المصري..

الأطرف وقاحة صحيفة أوروبية يزيّف في صحافة دولة إسلامية بأن خريجي المدارس السعودية هم من تتكون منهم عضوية عصابة «داعش» التي أصبحت في سوريا بالذات منافسة لنشاط القاعدة..

العجيب الغريب أمام ما يُنشر في عشرات الصحف غير الوطنية وليس لها أي شهرة انتشار إلا أنها تتجاهل ما هو حقائق أمام أي وعْي عربي ببشاعة ما يحدث في العالم العربي بشكل معلن ومتداول من تعدّد ممارسات القتل اليومية في عدد من الدول وليس في دولة واحدة.. ومع ذلك فإن من يتجاهل الحقيقة التاريخية التي يعلمها الجميع بأن المملكة هي الوحيدة - ليس في العالم العربي فقط وإنما في كل دول العالم الثالث - هي الدولة والمجتمع في آن واحد.. من لم يعرف لهم وجود على امتداد مئة عام في صراع قتل ضد بعض.. هم يتجاوزون ما يحدث وما هو تاريخي من معلومات ويريدون ترويج ما لهم من سفاهات.. وما سبق هو جزء بسيط من تفاهة ممارسات..


100 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - صحيفة روابي الاكترونية